عالم الصحة

المجتمع الأمريكي يعاني من مشكلة ثقة بلقاحات الأطفال

تتلخص مهمة اللقاحات في تدريب الجهاز المناعي للجسم البشري على مقاومة الأمراض التي تهدد حياة البشر، لكنها لا تسبب مشكلات صحية وفق جميع الدراسات. وتأبى حركة محاربة اللقاحات في الولايات المتحدة الأمريكية أن تندثر حتى الآن. فوفقًا لتقرير مركز مكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، وصلت نسبة الأطفال غير الملقحين في الدولة إلى أكثر من أربعة أضعاف عما كانت عليه في العام 2001. إذ أصدر المركز مؤخرًا تقريرًا يشرح فيه معدلات اللقاحات بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 19 شهرًا و35 شهرًا. وفقًا للأرقام المسجلة في الاستقصاء الميداني لعام 2017، والذي لجأت فيه الجهات الرسمية إلى الاتصال بأرقام عشوائية لوالدِي أطفال تتراوح أعمارهم بين 19 شهرًا و35 شهرًا، وصلت نسبة الأطفال المولودين في العام 2015 غير الملقحين حتى اليوم إلى 1.3% وكانت النسبة في العام 2011 نحو 0.9%، بينما بلغت في العام 2001 نحو 0.3% فقط. ويُعد عزوف الوالدِين عن تلقيح أبنائهم أحد أسباب ارتفاع هذه النسبة. وعلى الرغم من أن اللقاحات مجانية للأطفال غير المشمولين بالتأمين الصحي عبر برنامج للقاحات ممول اتحاديًا، إ..

أكمل القراءة »

مشكلات الإبصار في الطفولة قد تؤثر على وظائف الدماغ

اكتشف باحثون أن مشكلات الإبصار في الطفولة قد تؤثر في تطور مركز الدماغ العليا التي تتحكم في أمور عديدة مثل الانتباه. ونشرت النتائج في دورية انفيستجتيف أوف ثالمولجي آند فيجوال ساينس. إذ اكتشف باحثون من جامعات واترلو وكولومبيا البريطانية وأوكلاند الاختلافات في كيفية معالجة الدماغ للمعلومات البصرية في المرضى الذين يعانون من أنواع الغمش المختلفة. وهذه أول مرة يثبت فيها الباحثون أن الدماغ يتجاهل المعلومات التي ترسلها العين المصابة بالغمش عندما تكون العينان مفتوحتين. وقال بين طومسون، الأستاذ في كلية البصريات وعلوم الإبصار في جامعة واترلو «تستهدف العلاجات الحالية للغمش المراحل الأولى لمعالجة المعلومات البصرية في الدماغ. لكن نتائج هذه الدراسة أوضحت أن العلاجات الجديدة يجب أن تستهدف وظائف الدماغ العليا مثل الانتباه.» والغمش هو فقدان الرؤية في الدماغ عندما يصاب الطفل بالحول أو في حالة وجود اختلاف كبير في خطأ الانكسار بين العينين. ونتيجة للاختلاف في المعلومات التي ترسلها العينان، يتجاهل الدماغ معلومات العين الأضعف. واعتاد الأطباء معالجة أنواع الغمش المختلفة بالطريقة ذاتها، لأن الإعاقات البصرية ..

أكمل القراءة »

قهوة منشطة للذهن قادرة على رفع إنتاجياتك إلى مستوى أعلى

ربما يستحيل على ملايين الأشخاص حول العالم التركيز أو بدء نهارهم دون تناول كوب من القهوة. وتقدر نسبة الأشخاص الذين يشربون كوبًا واحدًا على الأقل كل يوم في أمريكا وحدها نحو 64%، وذلك وفقًا لنتائج مسح أجرته الجمعية الوطنية للبن، والذي يوضح أيضًا سبب وصول قيمة صناعة القهوة إلى 36 مليار دولار أمريكي. قد يتفق غالبية الأمريكان على أن القهوة جزء أساسي من عاداتهم اليومية، وتتنوع أنواع القهوة التي يستهلكونها ابتداء من القهوة السريعة وصولًا إلى القهوة الباردة، وهي خيارات عديدة لم تكن متاحة بهذه الكثرة من قبل. واليوم أضيف لهذه المجموعة المتنوعة خيار آخر جديد هو قهوة نوتروبيك أو القهوة المنشطة ذهنيًا. ومنشط الذهن مادة تعزز الإدراك وتنشط الذاكرة وتسهل التعلم، ويثار الكثير من الجدل حول مزايا هذه المنشطات الذهنية -والتي يشار إليها أحيانًا باسم الأدوية الذكية- وسلامة استخدامها على المدى الطويل. ويدعي المؤيدون بأنها ذات فائدة لزيادة الإنتاجية والحفاظ على التركيز، أي ذات التأثير الذي تتركه القهوة على من يشربها. والتشابه بين تأثير القهوة وما يسمى بالأدوية الذكية لم يأت من قبيل الصدفة؛ إذ يحتوي كوب قهوة..

أكمل القراءة »

ثلاث شركات تَعتمد على التقنية لتسهيل تقديم الرعاية الصحية النفسية

في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول من كل عام تَجتمع سواعد أُناس من جميع أنحاء العالم لتحقيق هدفيْن محدَّديْن: تنزيه المشكلات النفسية عن الوصْم، وزيادة الوعي بالخيارات العلاجية. ومنذ أول احتفال بيوم الصحة النفسية العالمي في 1992 يُساعِد المحتفِلون مساعدة عظيمة على تحقيق هذين الهدفين. صحيح أن المشوار ما زال باقيًا منه كثير، لكن صار لِمَن يعانون من المشكلات النفسية خيارات علاجية أكثر كثيرًا؛ وإلى جانب الجهود المتواصلة التي يبذلها أولئك المحتفلون ومتخصصو الصحة النفسية، صار التقدم التقني يلعب أيضًا دورًا كبيرًا في المكافحة. إذ أتاح لنا الإنترنت علاج المشكلات النفسية -تشخيصًا وتوفيرًا لمجموعات الدعم والخيارات العلاجية المحلية- بطريقة لم تخطر ببال أيّ أحد من الأجيال السابقة؛ وشاعت طرائق علاجية جديدة بفضل تقدُّم تقنيات الهواتف الذكية. تشير بعض الدراسات -وفقًا لجمعية علم النفس الأمريكية- إلى أن كلًّا من «الرعاية الصحية من بُعد» و«العلاج التَراسُلي غير المتزامن» قد يكون فعّالًا في بعض الحالات «كما العلاج الشخصي تمامًا». وتشير دراسات أخرى إلى أن العلاج عبر الإنترنت ثَبَت نفعه -بصفته خطوة أولية- ل..

أكمل القراءة »

أجهزة متابعة اللياقة البدنية تقيس نبض كوب القهوة

نبض ورق المرحاض يشبه هذا الأمر كوابيس أفلام الرعب التي تظهر دمية محشوة لديها قلب ينبض! بعد المنشورات التي انتشرت على مواقع الإعلام الاجتماعي عن المستخدمين الذين وضعوا أجهزة متابعات اللياقة البدنية حول ورق المرحاض، جرب موقع أباكس الإلكتروني الصيني ذلك مع سوار شاومي. والأمر المفاجئ أن السوار أظهر وجود ضربات قلب تراوحت بين 59 و88 في ورق المرحاض! وذكر الموقع أيضًا أن السوار أظهر أن للموز وكوب القهوة عدد مشابه من ضربات القلب. ووضع مستخدم آخر السوار على دمية الدب فأظهر وجود نبض. ضوء أخضر ما معنى ذلك؟ توضح هذه النتائج خللًا في كيفية تحديد هذه الأجهزة لمعدل ضربات القلب. إذ يصدر جهاز تتبع اللياقة البدنية ضوءًا أخضر نحو معصمك يمتصه الدم لأنه أحمر. وخلال النبضات يمر المزيد من الدم في الأوعية الدموية، ولذا يمتص المزيد من الضوء الأخضر، فيحدد جهاز التتبع معدل ضربات القلب. لكن هذه التقنية، التي تسمى فوتوبليثيسموجرافي، يمكن أن تعطي نتائج خاطئة مع الأشياء التي تعكس الضوء. ولن يؤدي ذلك إلى أخطاء عندما يكون الجهاز ملامسًا للجلد، لكنه يعطي نتائج غريبة مع الأشياء الجامدة. ضربات القلب لن تؤدي هذه الن..

أكمل القراءة »

تأثير الإنترنت المُضرّ على الصحّة العقلية

الإنترنت المظلم تساعدنا شبكة الإنترنت على الاتصال بأصدقائنا وأقاربنا في كلّ مكان، وتمكّننا من طلب المساعدة الاحترافية عند الحاجة أيضًا. لكنَّ الإنترنت له جانب مظلم أيضًا، فهو مليءٌ بالمتنمّرين واللصوص والمقامرين، وقد يؤدّي إلى إدمان وسائل التواصل الاجتماعي لدى البعض. ويخطّط فريق باحثين أوروبّيين لدراسة الأثر المُضّر نفسيًّا الذي قد يحدثه استخدام الإنترنت. المستخدمون المعرَّضون للخطر أعلن العلماء يوم الاثنين الماضي عن إنشاء مجموعة جديدة تُسمَّى الشبكة الأوروبية لأبحاث الاستخدام السيء للإنترنت. وتسعى المجموعة إلى إنشاء محور يدور البحث حوله لفهم المشكلات النفسية المرتبطة باستخدام الإنترنت. وقالت نايومي فاينبرج رئيسة الشبكة في بيان صحافي «إن الاستخدام السيء للإنترنت مشكلة حقيقة. الجميع يستخدمون شبكة الإنترنت، لكنَّنا لا نعرف إلا القليل عن إساءة استخدامه.» وتتَّصف الأبحاث الحالية عن الموضوع بتفرُّقها وقلَّتها وفقًا لفاينبرج، ويركّز معظمها على سلوكيَّات محدَّدة ومناطق جغرافية قليلة وعيّنات مقتطعة من المجتمع. أمَّا الشبكة البحثية العالمية الجديدة، فتأمل فاينبرج أن تساعد من خلال جهود أعضائ..

أكمل القراءة »

علماء يؤكّدون أن البطَّانيَّات ثقيلة الوزن تقلّل التوتّر والقلق

علوم النوم والتوتُّر تقدَّمت العلوم الصحّية تقدُّمًا ملحوظًا وأصبحت تشفي الجسم وتحسّن صحَّته بطرائق كان يحلم بها كتَّاب الخيال العلمي سابقًا. لكنَّ الطريق ما زال طويلًا أمامنا لنحقّق كلَّ شيء. يعاني نحو 10% من سكَّان الولايات المتحدة الأمريكية من اضطرابات النوم، ونحو 18% من القلق، وأكثر من 11 مليون شخص من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. ولدينا اليوم حلٌّ مؤقَّت لهذه المشكلة بينما يعمل العلماء على تطوير علاج شفاء تامّ لهذه الأمراض في المستقبل. يعتمد هذا الحلّ على الحسّ العميق (تفعيل مستقبلات الضغط)، ويؤدّي ذلك إلى استرخاء الجهاز العصبي من خلال تحريض إفراز السيروتونين والميلاتونين وتقليل نسبة إفراز الكورتيزول. تظهر الأبحاث الذي تدرس الحسّ العميق أنّ تطبيق الضغط على الجسم يسهم في إنقاص التوتّر وتحسين جودة النوم والصحّة العقلية. وما هي أفضل طريقة لتطبيق هذا الضغط وتفعيل الحسّ العميق؟ نعم إنَّها البطَّانيَّات المثقَّلة. البحث عن الحل في الجاذبية استخدمت البطَّانيَّات الثقيلة لسنوات عديدة في المجال الطبّي لتقليل التوتّر والقلق ومساعدة المرضى الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحُّد واض..

أكمل القراءة »

باحثون يجدون تماثلًا في موجات الدماغ المسؤولة عن الذاكرة خلال النوم والاستيقاظ

أظهرت دراسة جديدة لجامعة برمنجهام تطابق آليات عمل الدماغ المسؤولة عن تحفيز الذاكرة في حالتي النوم والاستيقاظ. وتسلط هذه الدراسة ضوءًا جديدًا على العمليات التي يجريها الدماغ لإعادة تنشيط الذكريات خلال النوم، وتهدف هذه العملية إلى ترسيخ الذكريات لاسترجاعها في وقت لاحق، إذ يلعب النوم دورًا فاعلًا في تعزيز استقرار الذكريات، غير أن الآليات العصبية الكامنة وراء هذه العملية ما زالت غير مفهومة تمامًا. نشرت هذه الدراسة في مجلة سِل ريبورتس، وتبين معرفة العلماء للمرة الأولى أن الأنماط العصبية التي تُحفّز عندما يتذكر الدماغ البشري ذكريات محددة وهو مستيقظ تظهر مرة أخرى خلال نومه لاحقًا. ويقدم هذا الاكتشاف دليلًا آخر على التأثيرات الإيجابية للنوم على تشكيل الذاكرة. وتعزز معرفتنا الأدق بهذه الآليات فهمنا لكيفية تشكل الذكريات، ما قد يمهد لاحقًا إلى كشف الأسباب الرئيسة لأمراض الذاكرة مثل ألزهايمر، فضلًا عن تطوير طرق علاجية لتعزيز الذاكرة. وعمل الفريق في إطار شراكة مع باحثين من معهد أبحاث دوندرز في هولندا، فاستخدموا أسلوب «إعادة التنشيط الموجه للذاكرة» لتقويتها، وخلال التجربة، تعلم المشاركون مصطلحات..

أكمل القراءة »

زرعة قابلة للتحلل تطلق تحفيزًا كهربائيًا يسرّع تجدد الأعصاب

طور باحثون في جامعة نورثويسترن وكلية الطب في جامعة واشنطن أول نموذج للأجهزة الإلكترونية الحيوية، وهو زرعة لاسلكية قابلة للتحلل تسرّع تجدد الأعصاب المتضررة وشفائها. طور علماء المواد والمهندسون في الجامعتين جهازًا يصدر نبضات كهربائية منتظمة للأعصاب الطرفية المتضررة في الفئران بعد عمليات الإصلاح الجراحي ما يسرّع نمو الأعصاب مجددًا في أقدامها ويعزز استعادة قوة العضلات والقدرة على التحكم فيها. ويبلغ حجم الجهاز حجم عملة معدنية من فئة عشرة سنتات، ولا تتعدى ثخانته ثخانة الورقة. ويعمل جهاز لاسلكيًا لمدة أسبوعين وبعد ذلك يمتصه الجسم بصورة طبيعية. ويرى العلماء أن هذه التقنيات الهندسية المؤقتة قد تستكمل عمل العلاجات الدوائية مستقبلًا أو تحل محلها في حالات طبية عديدة في البشر. ويسمي الباحثون هذا النوع من التقنيات بالطب الإلكتروني الحيوي، فهي تقدم العلاج على مدار الساعة لفترة محددة في المكان المستهدف مباشرةً، ما يقلل الأعراض الجانبية والمخاطر المصاحبة للزرعات التقليدية الدائمة. وقال جون إيه. روجرز، الباحث في جامعة نورثويسترن ورائد التقنيات الحيوية المدمجة والمؤلف المساعد في الدراسة «تقدم هذه الأن..

أكمل القراءة »

علماء يرسمون خريطة لمناطق الدماغ المرتبطة بداء ألزهايمر

لعلاج أحد أكثر الأمراض غموضًا، يلزمنا فهم بنية العضو الأكثر تعقيدًا: وهو الدماغ البشري. لذا صمَّم علماء جامعة كاليفورنيا الجنوبية الأطلس التشريحي الأكثر تفصيلًا لنظام الذاكرة في الدماغ. وأعدَّ فريق الرسَّامين في الجامعة خريطةً تشريحية توضّح بنية الحصين (منطقة في الدماغ) بوضوح وتفصيل يجعلان الأب الروحي لعلم الخرائط الجغرافية «بطليموس» فخورًا بهذا الإنجاز. ونُشِرت نتائج هذه الدراسة في مجلَّة نيتشر للعلوم العصبية. وقال مايكل بينكوسكي المؤلف الرئيس في الدراسة والباحث في جامعة كاليفورنيا الجنوبية «أنتجنا أشمل مخطّط تفصيلي يوضّح بنية منطقة الحصين في الدماغ. نستطيع الآن دراسة كل منطقة عصبية وفهم وظائفها. ولا شكَّ أنَّ وجود خريطة تشريحية تفصيلية سيسهم في فهم ارتباط تنكُّس الحصين بالأمراض العصبية التنكُّسية.» ويقع الحصين في قاعدة الدماغ، ويظهر على شكل حصان البحر. ويلعب الحصين دورًا مهمًّا في تخزين الذاكرة وتنظيم المشاعر ومعالجة المعلومات المكانيّة. ويتأثَّر الحصين مبكِّرًا بداء ألزهايمر، ويؤدّي تنكُّسه إلى الصرع وأمراض أخرى. اعتمد الباحثون بجزء كبير على أدمغة الفئران لتشاببها مع أدمغة البشر ..

أكمل القراءة »