نجاح أستراليا في مكافحة سرطان عنق الرحم يبشر بتراجعه عالميًا

المسار الصحيح

يُقَدَّر عدد اللواتي ستشخَّصن بسرطان عنق الرحم في الولايات المتحدة الأمريكية بنحو 13 ألف امرأة في العام 2018 وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية. وتشير الإحصاءات إلى أنَّ أربع آلاف امرأة ستموت بسبب هذا السرطان في العام ذاته. إلَّا أنَّه كان يمكن تجنُّب ذلك كلّه.

نشر باحثون أستراليون يوم الثلاثاء الماضي تقريرًا في مجلَّة لانسيت يبيّن مساعي دولة أستراليا في مكافحة سرطان عنق الرحم بين سكّانها. ووفقًا للتقرير، فسيقلّ عدد النساء اللاتي يُشخَّصن بسرطان عنق الرحم بعد عام 2028 عن أربع نساء بين كلّ 100 ألف امرأة سنويًّا. وبحلول عام 2066، سينخفض هذا الرقم إلى امرأة واحدة سنويًّا.

وقالت كارين كانفل الباحثة المشاركة في الدراسة في مقابلة مع نيويورك تايمز «تسير أستراليا في المسار الصحيح لتصبح أوَّل دولة تتخلَّص من سرطان عنق الرحم. وأظنُّ أنَّ هذا النجاح سيجلنا أسوةً لباقي الدول.»

العمل المنظَّم

لم تتّبع أستراليا وسائل غير تقليدية في مكافحة سرطان عنق الرحم، ولم تفعل شيئًا يصعب على باقي الدول فعله. بدأت حكومة أستراليا تقديم لقاح فيروس الورم الحليمي البشري مجَّانًا منذ عام 2007 لجميع الفتيات في سنّ المراهقة؛ ويلعب هذا الفيروس دورًا مهمًّا في نشوء سرطانات عديدة أهمُّها: سرطان الرحم. وتوسَّعت الحكومة الأسترالية عام 2013 في برنامجها لتقدّم اللقاح للذكور في سنّ المراهقة أيضًا. وبعد أربعة أعوام، طرحت برنامجًا طبِّيًّا مجَّانيًّا لفحص النساء البالغات والتحرّي عن فيروس الورم الحليمي في عنق الرحم كلَّ خمسة أعوام.

لا يوجد أيّ سبب يدعو إلى عدم تطبيق برنامج مشابه في الدول الأخرى، ولا يوجد ما يشير إلى احتمال فشله إن طُبِّق في الولايات المتحدة.

احتفال النصر

حقَّقت أستراليا نجاحًا آخر على صعيد مواجهة الحركات المعادية للقاحات، إذ توقَّفت عن منح الخصومات الضريبية للأهالي الذين يرفضون تلقيح أطفالهم. وعلى النقيض من ذلك ما زالت الولايات المتحدة الأمريكية تعاني من انتشار الاعتقاد الخاطئ والخطير الذي يدّعي أنَّ اللقاحات تؤدّي إلى مشكلات صحّية، وعلى الحكومة الأمريكية مواجهة أعداء اللقاحات لرفع الوعي الصحّي وزيادة معدّل التلقيح في المجتمع.

وقال إيان فريزر أحد مكتشفي لقاح فيروس الورم الحليمي لنيويورك تايمز «نحتاج إلى كثير من التوعية والتعليم لنصل إلى نجاح مثل النجاح الأسترالي، لا يحدث هذا بين يوم وليلة.»
فإذا كانت الولايات المتحدة (وغيرها من دول العالم) تريد بالقضاء على سرطان عنق الرحم، فعلى الحكومة – والمواطنين أيضًا – البحث عن العقبات التي تعيق هذه المساعي لتجاوزها.

The post نجاح أستراليا في مكافحة سرطان عنق الرحم يبشر بتراجعه عالميًا appeared first on مرصد المستقبل.

Original Article

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*