عالم الصحة

مشروع جديد يهدف إلى تحليل تسلسل للحمض النووي لمليون متطوع

احتاج العلماء إلى نحو 13عامًا وثلاثة مليارات دولار أمريكي لإجراء عملية تسلسل الجينوم البشري بأكمله، الأمر الذي كان مذهلًا. ويُخطط برنامج يُدعى أول أوف أس حاليًا لتحليل تسلسل للحمض النووي لمليون متطوع بهدف الوصول إلى فهم أفضل للاختلافات بين الأحماض النووية للبشر ولتطوير علاجات شخصية للأمراض الوراثية مثل داء باركنسون أو أنواع معينة من السرطانات.

قال إيريك ديشمان مدير البرنامج في بيان صحافي «يقوم أساس هذا العمل على التنوع،» وأضاف «نسعى إلى إيجاد التنوع بين البشر ليتمكن الباحثون من فهم العوامل العديدة المؤثرة على الصحة ونتائج الأمراض لكل واحد منا.» أصبح تحليل تسلسل الجينوم بعد انتهاء مشروع الجينوم في العام 2003 أسرع وأقل تكلفةً. وإذا سارت الأمور على ما يرام، فسيجري برنامج أول أوف أس الذي يُعد جزءًا من المعهد الوطني للصحة عملية تسلسل لعدد كبير من البشر، ثم سيقدم بياناته الثمينة للباحثين. ولم يُحدد ديشمان فترة المشروع، لكن المعهد الوطني للصحة دشن المشروع مؤخرًا بعد أن قدم لمراكز الجينوم التي ستجري عملية التسلسل وهي كلية بايلور ومعهد ذا برود وجامعة واشنطن منحةً تبلغ 28.6 مليون دولار أمريكي.

ستجري المراكز الثلاثة عملية تسلسل الحمض النووي لمتطوعين من جميع أنحاء البلاد، الذين وصل عددهم حتى الآن إلى نحو 110 آلاف متطوع، وفقًا للمعهد الوطني للصحة. وستتيح تلك المراكز للباحثين إمكانية الوصول إلى البيانات الوراثية، بالإضافة إلى السجلات الصحية وعينات السوائل وبيانات تتبع اللياقة البدنية ليتمكنوا من إيجاد العلاقة بين الحمض النووي والصحة. لا ريب أن جميع البيانات ستقود الباحثين إلى فهم أفضل للشيفرة الوراثية البشرية، لكن المعهد يأمل أن تؤدي أيضًا إلى تطورات جديدة في العلاجات والطب الوقائي.

The post مشروع جديد يهدف إلى تحليل تسلسل للحمض النووي لمليون متطوع appeared first on مرصد المستقبل.

Original Article

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق