فن

فئة جديدة تنضم إلى جوائز الأوسكار هي “الأفلام الشعبية البارزة”!

أعلنت أكاديمية الأوسكار على لسان رئيسها جون بيلي عن ثلاث تغييرات أساسية في جوائز الأوسكار، على أن تتضمن ما يلي:

تقصير البث المباشر للحفل إلى ثلاث ساعات، وتحديد موعد مبكر للحفل، بيد أن التغيير الأهم كان إضافة فئة جديدة إلى جوائز الحفل تحت مسمى الإنجاز البارز في الفيلم الشعبي، ومن الجدير بالذكر أنها المرة الأولى التي يعلن فيها عن فئة جديدة منذ عام 2001.

اقرأ أيضاً: أصغر الممثلين الذين فازوا أو ترشحوا للأوسكار

وتعد هذه الخطوة من المؤسسة النخبوية العريقة محاولة جديدة لمقاربة الأفلام الجماهيرية ومكافأتها، وبالنتيجة الحصول على المزيد من المتابعين للحفل السنوي. ومن الممكن أن تخفف هذه الخطوة من حدة الاتهامات لهذه المؤسسة بابتعادها عن شريحة واسعة من الجماهير، وعدم انسجامها معهم الأمر الذي ساهم بتقليل نسبة المشاهدين للحفل السنوي.

أوسكار

وبالرغم من أن الأكاديمية لم تصرح بشكل واضح عن سبب إضافة هذه الفئة، فإن هناك من يربطه مع الفائق لفيلم مارفل Black Panther، الذي ما يزال يحقق نجاحات ضخمة في دور العرض حتى الآن. وما لم يحقق فيلم Mamma Mia 2 مفاجأة كبيرة مع نجاحه المستمر، فعلى الأغلب أن هذه جائزة عام 2019 ستكون من نصيب فيلم Black Panther، وستمنح هذه الفئة الجديدة الفرصة للأكاديمية للاعتراف بالأفلام الجماهيرية ذات الميزانية الضخمة وتأثيرها الثقافي على المجتمع.

اقرأ أيضاً: لماذا الأوسكار هي الجائزة الأهم في السينما؟

وكما ذكرنا فهذه هي المرة الثانية التي تحدث فيها الأكاديمية فيها تغييرًا جذريًا، فقبل ذلك، على سبيل المثال، لم يُرشح فيلم المخرج كريستوفر نولان الشهير The Dark Knight عن فئة أفضل فيلم، بالرغم من حصول الممثل هيث ليدجر على جائزة أفضل ممثل بعد وفاته. وقد أثار عدم ترشيحه ضجة واسعة وردود فعل عكسية تنتقد صرامة المعايير للأكاديمية، وبعد ذلك توسعت دائرة الترشيحات لأفضل فيلم من خمسة إلى عشرة، وأضيفت مساحة كبيرة للأفلام التي لا تتناسب مع المعايير الصارمة للمؤسسة. وأيضًا أضافت الأكاديمية فئة جديدة حينها هي فئة أفضل فيلم رسوم متحركة، وذلك بعد شكاوى عديدة من استوديوهات ضخمة مثل ديزني وبيكسار.

اقرأ أيضاً: أكثر الممثلين ترشحًا لجائزة الأوسكار على الإطلاق

The post فئة جديدة تنضم إلى جوائز الأوسكار هي “الأفلام الشعبية البارزة”! appeared first on أراجيك.

Original Article

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق