دراسة: الناس أكثر ميلًا إلى تنفيذ قرارتهم المعتمدة على الحدس

لماذا يثق الناس في حدسهم أكثر من المنطق؟ قد يكون السبب أنهم يرون أن هذه القرارات السريعة تعبر عنهم بصورة أكبر ولذا هي أقرب إلى التنفيذ، وفقًا لبحث نشرته الجمعية الأمريكية لعلم النفس.

وقال سام ماجليو، الباحث الرئيس في الدراسة وأستاذ التسويق في جامعة تورنتو سكاربورو، «قدمنا دراسة جديدة ومتفردة توضح سبب اتخاذ الناس لمواقف معينة. أدى التركيز على المشاعر بدلًا من المنطق في عملية اتخاذ القرارات إلى اتخاذ المشاركين في الدراسة مواقف أكثر تأييدًا لقراراتهم.»

ونشر البحث في دورية إيموشن.

وأجرى ماجليو وتالي ريتش، المؤلفة المساعدة في الدراسة والأستاذة المساعدة في قسم التسويق في جامعة ييل، أربع تجارب شارك فيها أكثر من 450 شخص منهم سكان محليين وطلاب ومشاركين عبر الإنترنت. وطلبا من المشاركين في كل تجربة الاختيار من أشياء متشابهة، مثل أجهزة تشغيل دي في دي مختلفة أو أكواب أو شقق أو مطاعم. وفي كل مرة، طُلِبَ منهم اتخاذ القرار إما بصورة منطقية أو اعتمادًا على حدسهم ومشاعرهم. وبعد ذلك سألهم الباحثان عدة أسئلة عن اختياراتهم.

وقال المشاركون الذين طُلِبَ منهم اتخاذ القرارات اعتمادًا على حدسهم ومشاعرهم أن القرارات تعبر عنهم بصورة أكبر. ووجد الباحثان أيضًا أن هؤلاء المشاركين أكثر ثقة في قرارتهم وقدرة على الدفاع عنها.

وفي إحدى التجارب، طلب الباحثان من المشاركين الاختيار بين مطعمين إما من خلال الحدس أو التشاور والتفكير المنطقي، ثم طلبا منهم إرسال اختيارهم إلى أصدقاءهم عبر البريد الإلكتروني، وكانت النتيجة أن من استخدموا حدسهم أرسلوا اختيارهم إلى عدد أكبر من الأشخاص.

وقال ماجليو «يوضح ذلك أن التركيز على المشاعر يغير المواقف والسلوك أيضًا.»

وذكر ماجليو أن أحد الأشياء التي فاجأته هو رغبة المشاركين في اتخاذ قرارات اعتمادًا على حدسهم عندما يطلب منهم ذلك. وأضاف «تقول الحكمة الشعبية أنه علينا تجنب الحدس والمشاعر لأن التفكير المتأني هو أفضل وسيلة الاختيارات الصحيحة، لكننا لا نستطيع الهروب من مشاعرنا.»

وقال «لا تقتصر عملية اتخاذ القرارات على اختيار أمر معين ولكنها تتضمن أيضًا تحديد طريقة الاختيار. ويوضح البحث أن الأشخاص الذين يركزون على حدسهم ومشاعرهم خلال اتخاذ القرار يرون أن قرارتهم أكثر صحةً وتماشيًا مع شخصياتهم.»

وأضاف ماجليو أن اتخاذ القرارات اعتمادًا على الحدس والمشاعر بدلًا من التفكير المنطقي قد يكون سلاحًا ذا حدين. فمثلًا إن اختار شخص تمرينًا معينًا، مثل ركوب الدراجة، اعتمادًا على مشاعره فقد يكون أكثر التزامًا به. لكن قد لا تؤدي القرارات المعتمدة على المشاعر إلى ديمقراطية فعالة في هدا المناخ السياسي المستقطب.

وقال ماجليو «عندما نتخذ قرارًا ونتمسك بتنفيذه، فهذا أمرٌ جيد، كأن نحرص على ركوب الدراجة يوميًا. لكن قد يؤدي ذلك أحيانًا إلى العناد والانعزال، فمثلًا عندما تعتمد مواقفنا السياسية على الحدس والمشاعر ونتمسك بصحتها، فإننا لا نعطي أنفسنا فرصة إدراك أن هذه المواقف قد تكون خاطئة. ولذا فإن الانفتاح على الآراء الأخرى الذي يكفله التشاور والتفكير المنطقي يبقى أمرًا جيدًا.»

The post دراسة: الناس أكثر ميلًا إلى تنفيذ قرارتهم المعتمدة على الحدس appeared first on مرصد المستقبل.

Original Article

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*