العلوم الصحية

باحثون يصممون نموذجًا أوليًا لعين بيونية

هل ترى أن النظر الثاقب يُعد قوةً خارقةً؟ ربما حانت فرصتك لتصبح رجلًا خارقًا بعد أن صمم باحثون من جامعة مينيسوتا نموذجًا أوليًا لعين بيونية تستطيع إعادة البصر لفاقديه ومنح نظر ثاقب للأشخاص السليمين. ونشر الباحثون بحثهم مؤخرًا في دورية أدفانسد ماتيريالز.

استخدم الباحثون طابعةً ثلاثية الأبعاد صُممت خصيصًا لصنع النموذج الأولي للعين. إذ طبعوا أولًا قاعدةً من جزيئات فضية في باطن العين الزجاجية نصف الدائرية، ثم استعانوا بمواد بوليمرية شبه موصلة لطباعة الثنائيات الضوئية، وهي أجهزة تحول الضوء إلى إشارات كهربائية على القاعدة الفضية. واستغرقت العملية بأكملها قرابة الساعة ليحصل الباحثون على عين بيونية تحول الضوء إلى كهرباء بكفاءة تصل إلى 25%، وهي نسبة أقل من العين البشرية التي تستطيع التقاط الفوتونات الوحيدة.

قد يستغرق الأمر زمنًا طويلًا قبل أن تُستخدم العين في عمليات الزراعة، فعلى الأرجح لن تكون العين الزجاجية مريحةً في حجرها. لهذا يسعى الفريق إلى إيجاد طريقة لطباعة العين من مادة طرية، ويرغب أيضًا في زيادة عدد مستقبلات الضوء لرفع كفاءة الثنائيات الضوئية. وأشار الكاتب المساعد مايكل ماك ألباين في بيان صحافي إلى أن النموذج الأولي للفريق يُمثل خطوةً مهمةً في سبيل تصميم عين بيونية قابلة للاستخدام. إذ أثبت أن كفاءة أشباه الموصلات المطبوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد تُعادل كفاءة أشباه الموصلات الموجودة في الأجهزة التي تنتجها منشآت التصنيع الدقيق، وهي مختبرات عالية التقنية مجهزة بمعدات حديثة يستخدمها الباحثون في العمليات الهندسية على المستوى الدقيق. ولأن الطابعات ثلاثية الأبعاد تُعطي النتيجة ذاتها، بات بإمكان باحثين كثيرين تصميم ابتكاراتهم التي تستخدم أشباه الموصلات دون الحاجة إلى المختبرات المعقدة. وكشف النموذج عن طريقة طباعة أشباه الموصلات على سطح منحن، الأمر الذي يُعد مستحيلًا في تلك المنشآت الدقيقة، وفقًا لماك ألباين.

أخذ ماك ألباين على عاقته الخوض في تحدي ابتكار عين بيونية بعد أن فقدت والدته بصرها. لكن هذه العين ليست مخصصة فقط لمن يعانون من مشكلات بصرية، فهي قد تحسن رؤية أي شخص، علمًا أنها تتطلب إزالة العين السليمة لزرع العين البيونية، الأمر الذي لم يُدرس بعد. وعلى العلماء أن يكتشفوا أولًا آلية تحويل الإشارات الكهربائية من العين إلى سيالات عصبية يمكن للدماغ قراءتها، ما قد يستغرق وقتًا طويلًا. وحين يتحقق هذا، سيفكر كل شخص وقتها بلقب للبطل الخارق الذي يعبر عن قدرته البصرية الخارقة!

The post باحثون يصممون نموذجًا أوليًا لعين بيونية appeared first on مرصد المستقبل.

Original Article

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق