فن

أكبر تخبّطات أفلام البوكس أوفيس في 2018 حتى الآن

أصبحنا بشكل رسمي في منتصف عام 2018، وقد كان عامًا مثيرًا بعض الشيء للشاشة الكبيرة، تم فيه إصدار بعض عروض ديزني المرتقبة إلى جانب بعض أعمال السوبرهيروز التي كان أبرزها وأنجحها Infinity War حتى الآن.

بعض الأفلام التي تم اطلاقها كانت جزءاً جديداً عن فيلم سابق، وبعضها كان مكملاً لسلسلة مستمرة وبعضها كانت جديدة كلياً. في هذه القائمة سنعرض لكم أكثر 10 أفلام بوكس أوفيس خيبة للعام 2018 وأكثرها تخبطاً في شباك التذاكر حتى الآن.

المرتبة العاشرة: Pacific Rim Uprising وفيلم Solo: A Star Wars Story

pacific rim uprising

تعادل الفيلمان في المرتبة العاشرة لهذه القائمة فكلاهما من الأفلام ذات الايرادات الكبيرة نوعاً ما “ظاهرياً”، كما أنهما أجزاء جديدة من أفلام كبيرة فالجزء الأول من Pacific Rim حقق نجاحاً جماهيرياً كبيراً أثناء عرضه في 2013.

أما بالنسبة لسلسلة Star Wars، فلا يمكن وصف جماهيرية وشعبية هذه السلسلة حول العالم إلا أنه للأسف جاء الفيلم الأخير Solo الذي يتحدث عن شخصية هان سولو مخيباً للآمال. فحسب تعليقات الجمهور فإن شخصية هان سولو الذي أداها الشاب Alden Ehrenrich لم تقترب حتى من أداء الممثل الكبير هاريسون فورد في الأجزاء القديمة.

فيلم Pacific Rim Uprising كانت ميزانيته 200 مليون دولار، أما أرباحه فلم تتجاوز 290 مليون دولار.

بالنسبة لفيلم Solo فكانت ميزانيته 275 مليون دولار وهو رقم كبير جداً في عالم السينما، لكن أرباحه كانت حوالي 370 مليون دولار فقط.

اقرأ أيضاً: بعد فيلم Solo: A Star Wars Story .. على الأفلام المقتبسة من ستار وورز أن تقدم شيئاً جديداً

المرتبة التاسعة: Sherlock Gnomes

sherlock Gnomes

فيلم Sherlock Gnomes هو فيلم آخر حقق نجاحاً في شباك التذاكر ولكن أرباحه لا تعني شيئًا مقارنة بميزانيته الأصلية. إنه فيلم آخر تم إصداره كجزء من فيلم سابق كان ناجحاً … حتى الآن.

إن معظم المراجعات على الفيلم كانت سلبية وقاسية، فأغلب وصفه كان ممل، قابل للتوقع، عديم الجدوى. إن فيلم Sherlock Gnomes هو من الأفلام المشتقة التي لا يريدها أحد أو يحتاجها.

ربما كانت رسوميات هذا الفيلم السيئة والمريبة أحد أسباب فشله، على الرغم من مشاركة عدد من النجوم الكبار في التأدية الصوتية كأمثال James McAvoy و Emily Blunt والممثل الكبير جوني ديب. إلا أن تلك الأسماء لم تساعد كما يبدو.

ميزانية الفيلم كانت 59 مليون دولار، أما أرباحه العالمية فلم تتخطى 88 مليون دولار.

المرتبة الثامنة: Early Man

Early Man

من المبدعين وراء ” Wallace and Gromit ” و ” Chicken Run ” و “Flushed Away”، أحدث الرسوم المتحركة الكلاسيكية المنتجة من Aardman Animations كانت قصة عن الاصطدام التاريخي للعصر الحجري والبرونزي.

تلقّى هذا الفيلم استحسانًا جيدًا من قبل النقّاد ، الذين لم تنخفض معدّلات مراجعاتهم الإيجابية عن 75٪ ، ولكن ذلك لم يساعد الفيلم على تحقيق نتائج جيدة في شباك التذاكر، فقد كانت أرباحه العالمية 53 مليون دولار فقط.

السبب في ذلك يعود لأن عرض الفيلم تزامن مع عرض Black Panther وفيلم Coco لديزني، ولو كان الأمر بين يديّ، بالتأكيد لن أقوم بإطلاق فيلم في نفس موعد إصدار فيلم لمارفل أو ديزني.

المرتبة السابعة: Death Wish

death wish

بعد أن امتنعت إحدى شركات أفلام الأكشن عن العمل لمدة 25 عامًا تقريبًا، قرر إيلي روث أنه بحاجة إلى فيلم للعودة، ولذلك قرر إعادة إنتاج فيلم Death Wish الأصلي من عام 1974، وعلى الرغم من أن توجيهاته الإخراجية عادة ما تجعل من أي فيلم رائع، إلا أن فيلم Death Wish كان مخالفاً لهذه القاعدة للأسف.

على الرغم من فشل هذا الفيلم إلا أنه يبق أحد أفلام السلسلة الأصلية التي لاقت نجاحاً كبيراً عند الجمهور، والذي تجعل منه تلك الفكرة الأساسية وراء قصته جديراً بالمشاهدة.

ميزانية الفيلم كانت 30 مليون دولار، لكن أرباحه 34 مليون دولار فقط.

المرتبة السادسة: A Wrinkle in Time

a wrinkle in time

كواحد من أكثر الأفلام المرتقبة لعام 2018 ، سقط فيلم A Wrinkle in Time من برجه المرتفع المتوقع بمجرد وصوله إلى صالات العرض.

مع ميزانية أعلى من 130 مليون دولار ونجوم من أمثال أوبرا، ريس ويذرسبون، ميندي كالينج ، كريس باين، زاك غاليفياناكيس ، وأكثر من ذلك، وعد هذا الفيلم بالكثير.

رغم هذا كله لكن للأسف فقد حقق فشلاً في شباك التذاكر، لأن أرباحه لم تتجاوز الـ 131 مليون دولار فقط.

المرتبة الخامسة: Gotti

gotti

أجدد أفلام جون ترافولتا كانت بميزانية قدرها 10 ملايين دولار، وهو رقم سهل تحقيقه بالنسبة لفيلم عن أمراء الجريمة والحرب، ولكن تمكن هذا الفيلم للأسف بطريقة ما من التقلب بشكل سيء في شباك التذاكر حيث خسر 7.5 مليون دولار في أول عطلة نهاية الأسبوع.

عادةً ما تكون القصص عن أمراء الجريمة ورؤساء الغوغاء أفضل بكثير في شباك التذاكر من هذا الفيلم، ولكن مع “جوتي”، يبدو أننا وصلنا إلى نقطة مفرطة حيث هناك العديد من الأفلام مثل Gotti التي من شأنها على الأقل أن تفسر جزئيا فشلها هذا العام.

ميزانية الفيلم 10 مليون دولار لكن أرباحه العالمية 4 مليون دولار فقط.

المرتبة الرابعة: Annihilation

Annihilation

في حين يدعي بعض المراجعين أن “Annihilation” هو أفضل فيلم لعام 2018 حتى الآن، من الواضح أن المشاهدين العاديين لا يمكنهم الاتفاق معهم والوصول إليهم، وشباك التذاكر يعكس لنا هذه المسافة الشاسعة بين آراء المراجعين والجمهور.

إن فيلم Annihilation يُعد واحدًا من أفضل وأوضح الرسائل البيئية التي شهدتها الشاشة الكبيرة منذ عقود، إلا أن العيوب العلمية الشائكة للفيلم ربما تكون السبب في أن هذا العدد الكبير من المشاهدين لا يفهمه أو يستمتع به حقًا.

ميزانية الفيلم 40 مليون دولار أما أرباحه فلم تتجاوز 33 مليون دولار.

مراجعة الفيلم: فيلم Annihilation: مرآة مشوهة تُظهر الإنسان على حقيقته

المرتبة الثالثة: Action Point

action point

في الحديقة التي تركز على لعبة الأفعوانية بشكل كوميدي، يبدو أن النقاد والمراجعين والمشاهدين لا يمكنهم الاستمتاع بالركوب. سواء كان ذلك بسبب الافعال الشنيعة التي تم تصويرها، والتمثيل الرهيب، والافتقار إلى الفن، فإن “Action Point” كان فاشلاً للأسف.

ويلعب جوني نوكسفيل ، الذي يشتهر بكونه بطلاً من “Jackass”، الدور الرئيسي في هذا الفيلم ، إلا أنه ذكر أنه أصاب نفسه أكثر أثناء التصوير أكثر من أي إنتاج آخر كان قد عمل عليه، وهو ما يبدو صحيحاً بالنسبة لكمية العنف الجسدي (الكوميدي) في هذا الفيلم.

ميزانية الفيلم كانت 19 مليون دولار في حين أن أرباحه لم تتجاوز 5 مليون دولار.

المرتبة الثانية: Sgt. Stubby: An American Hero

Stubby An American Hero

إن إعادة تخيل أهوال الحرب من خلال منظور كلب يبدو فكرة فلم رائع. فيلماً كهذا يمكن أن يحوّل الحساسية والسحر إلى سياق معقد وعنيف حسب كلام النقاد، وفي نفس الوقت فهو سلاح ذو حدين، وللأسف فإن الحدّ السلبي هو ما طغى وأدى لتخبّط الفيلم في شباك التذاكر.

على الرغم من الرسائل الهامة وراء فكرة الفيلم، إلا أن أرباحه العالمية لم تتجاوز 3 مليون دولار بالمقارنة مع ميزانية 25 مليون دولار !! مما يجعله واحداً من أكبر التخبطات في هذه القائمة.

المرتبة الأولى: The Hurricane Heist

The Hurricane Heist

في الحقيقة، لقد كان للقائمين على العمل أمل كبير بنجاح هذا الفيلم لدرجة أنهم بدؤوا بالتحضير لفيلم ثاني مشتق عنه، لكن للأسف تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، واستطاع الفيلم أن يتصدّر قائمة أكبر تخبطات البوكس أوفيس لعام 2018.

ميزانية الفيلم كانت 35 مليون دولار، في حين أن أرباحه لم تتجاوز 6 مليون دولار فقط.

لقد كان هذا الفيلم “مبعثر” للغاية وغير مرغوب، كما أن الأفكار التي يناقشها أبطال العمل في خضم العاصفة غير مقنعة أبداً للمشاهد الأميركي، ومن السهل الشعور بالملل في هذا الفيلم.

The post أكبر تخبّطات أفلام البوكس أوفيس في 2018 حتى الآن appeared first on أراجيك.

Original Article

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق